728 x 90

إيران.. حكم المحكمة العليا للنظام بتحويل ملكية جزء من قمة جبل دماوند إلى الأوقاف

جبل دماوند
جبل دماوند

في عمل اجرامي ، أصدرت المحكمة العليا للنظام بتحويل ملكية جزء من قمة جبل دماوند إلى منظمة الأوقاف.

عقب الكشف عن هذا العمل المشين في الصراع على السلطة بين العقارب داخل النظام الإيراني اثيرت موجة من الاحتجاجات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتبت صحيفة ”همشهري“: «من بين 11 وثيقة ملكية لهذا الجبل، هناك 10 وثائق في حوزة دائرة الموارد الطبيعية ووثيقة واحدة في حوزة منظمة الأوقاف. (تويترهمشهري - 26 يوليو2020)

وانتشرت أخبار الفضيحة بسرعة على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، وعكس الإيرانيون اشمئزازهم وكراهيتهم لهذا العمل الخياني، وكتبوا:

منحوا البحر فقدناه! منحوا البرفقدناه! ووزعوا مستندات الجبل بينهم!

«مالم يتم دفن الملالي، لن يصبح هذا الوطن وطناً».

«دعنا ننقذ جبل دماوند. هذه المجموعة المتاجرة بالوطن تستخف بكل شيء».

تصوروا قمة دماوند هي كعكة تنقسم إلى 11 جزءًا، والآن لعشرة أجزاء منها تم إصدار سندات تسمى الموارد الطبيعية وتم الحصول على جزء واحد منها عن طريق الأوقاف من خلال إصدار سند».

«لا تعدموا دماوند»

«أصبح قتل 500 1 متظاهر، وانعدام الشفافية بشأن الطائرة الأوكرانية، وتسليم بعض أجزاء البلاد إلى الصين وروسيا، وأمر إقامة مراسم العزاء في شهر محرم وسط انتشار فيروس كورونا، وتسليم دماوند وغابات هيركاني هو مسلك العمل السائد في الجمهورية الإسلامية ؛ لقد ربط هذا النظام أساس وجوده بخلق تناقض بينه وبين إرادة شعبه».

«انتظروا حتى تتحد القبضات». (هشتاغ لا يمكن من نذر دماوند- 26 يوليو 2020.»

بعد ذلك، اضطرت مؤسسات النظام الأخرى إلى تبريرالأمر للتصدي لموجة الاحتجاجات ضد هذا الإجراء.

وزعم المدير العام لأوقاف النظام في مازندران أن وثيقة الملكية تخص عدة قرى تقع في مراعي دماوند.

كما أعلنت دائرة الموارد الطبيعية أن تحويل دماوند إلى مؤسسة هو عمل غير قانوني.

وأجبرت ”إبتكار“، مساعدة لروحاني، على دخول المشهد وقالت: "وفقًا للقانون، لا توجد إمكانية لتحويل دماوند أو استثماره. (تويترابتكار - 26 يوليو 2020)

ويأتي ذلك في وقت أيدت فيه منظمة الغابات على إصدار سند لوقف قطعة من جبل دماوند باسم منظمة الأوقاف. ( تويترهمشهري - 26 يوليو 2020)