728 x 90

إيران.. اليوم الـ 32 من إضراب عمال هفت تبه بشعار: عمال هفت تبه جائعون جائعون

إضراب عمال شركة هفت تبه لقصب السكر في إيران
إضراب عمال شركة هفت تبه لقصب السكر في إيران

صباح يوم الخميس 16 يوليو أقيم اليوم الـ 32 من إضراب عمال هفت تبه أمام مبنى قائممقامية شوش، بحضور عدد كبير من العمال. ثم خرج العمال لمسيرة بمدينة شوش.

وأدان العمال اعتقال زملائهم، ممن تم اعتقالهم في أيام السابقة خلال مسيرة بشكل غير مبررمطالبين بإطلاق سراحهم على الفور. وهتف العمال الغاضبون خلال المسيرة:

نحن عمال هفت تبه جائعون جائعون

لا للخصخصة و لا للمختلسين

في التجمع، أعلن العمال أنه لم تتم الموافقة على أي مفاوضات مع المسؤولين ووكلاء صاحب العمل من قبل عمال هفت تبه، وأنهم سيواصلون احتجاجاتهم وإضرابهم مالم يتم تحقيق مطالباتهم بما في ذلك قطع أذرع القطاع الخاص.

وأفادت التقارير الواردة أن قوات الأمن قامت بمهاجمة العمال الثلاثاء واعتقلت 4 منهم وهم ابراهيم عباسي و يوسف بهمني و محمد خنيفر و مسلم جسمه خاور وحتى الان لم يحدد مسيرهوء لاء العمال.

يذكر أن العمال المحرومين في شركة هفت تبه لقصب السكر لم يتلقوا رواتبهم منذ أربعة أشهر، فلذا أجبروا على القيام بالمظاهرة في حرارة أكثر من 50 درجة مئوية في شوارع مدينة شوش في ظروف تفشي كورونا، وبقبول مجازفات عديدة لإحقاق حقوقهم.

ويأتي الإضراب العمالي في وقت كشف فيه أثر صراعات فئوية بين عصابات النظام، ملف سرقات المدير التنفيذي للشركة التابع لقادة النظام حيث هو الآن قيد المحاكمة، ومتهم باختلاس أكثر من 1.5 مليار دولار الذي استلم باسم الشركة لكنه لم يعيد المبلغ المذكور.

جدير بالذكر أن الجولة الجديدة من إضرابات العمال بدأت يوم الاثنين 15 يونيو (حزيران)، حيث احتج نحو 800 عامل على عدم دفع الرواتب وعدم تحديد وضعهم الوظيفي.

كانت شركة هفت تبه لقصب السكر أقدم مصنع للسكر مملوك للدولة في إيران.في عام 2015، باع مسؤولو النظام الإيراني الشركة لرجل يدعى أميد أسد بيكي، المقرب من مسؤولي النظام، بسعر منخفض للغاية، من أجل مزيد من نهب الشركة، ومنذ ذلك الحين، بدأت مشاكل العمال، مع عدم دفع أجور العمال لشهور.

وهكذا يضطر العمال إلى الإضراب للحصول على رواتبهم المتأخرة. ومنذ عام 2015 أضرب عمال الشركة أكثر من 125 مرة.