728 x 90

إيران .. النظام الإيراني يحكم على عامل مصاب بكورونا بـ 222 جلدة

مظاهرات احتجاجية لعمال هفت تبه
مظاهرات احتجاجية لعمال هفت تبه

يظهر في حكم غير مسبوق، وحشية نظام الملالي الداعشية الحاكم في إيران. وحكمت محكمة الملالي على عامل كادح مصاب بكورونا لشركة قصب السكر في هفت تبه بـ 222 جلدة بتهمة مشاركته في مظاهرات احتجاجية لعمال هفت تبه في العام الماضي.

أعلنت ”فرزانه زيلابي“ محامية لعمال هفت تبه: «محمد رضا دبيريان» أحد عمال هذه الشركة، تم الحكم عليه بـ 222 جلدة تنفيذية.
وبحسب المحامية للعمال، صدر الحكم في وقت كان فيه العامل المصاب بفيروس كورونا وأرسل عريضة برفقة نتائج الاختبار وطلب بتأجيل المحاكمة.
وذكرت فرزانه زيلابي أن جلسة الاستماع هذه عقدت دون حضور المتهم بحجة قانونية فاقدة للاعتبار والمنزلة القانونية.

ويذكر أن العمال المحرومين في شركة هفت تبه لقصب السكر يضطرون إلى تنظيم مظاهرات احتجاجية في كل مرة لاستلام رواتبهم المتأخرة كما احتج هؤلاء العمال في العام الماضي لأكثر من شهر لكي يتمكنوا من الحصول على رواتبهم المتأخرة لمدة أربعة أشهروعقب ذلك قام نظام الملالي بسجن بعض هؤلاء العمال بتهمة مشاركتهم في الاحتجاجات، وفصل عدد منهم عن العمل وحكم الآن على العامل المصاب بكورونا بالجلد.

وهذا العام، اضطر العمال المحرومون في شركة هفت تبه إلى الاحتجاج والاضراب لأن رواتبهم لم تدفع لعدة أشهر، وقد دخلت هذه الاحتجاجات يومها الثلاثين اليوم. وهاجمت قوات أمن النظام اليوم مظاهرة قام بها عمال هفت تبه بمدينة شوش واعتقلت أربعة منهم على الأقل.
إن إعدام المحرومين وفصلهم عن العمل وجلدهم وسجنهم طريقة معروفة لنظام الملالي بهدف قمع احتجاجات المواطنين، وبهذا الشأن أكدت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، قائلة:
هدف النظام تخويف المواطنين لمنع الانتفاضة وتعزيز معنويات عناصره واستخدام عوائلهم في التجسس والقمع. الفاشية الدينية وخوفًا من انفجار غضب الشعب وللهروب من السقوط الحتمي، تسفك الدماء بلاهوادة.

ذات صلة: