728 x 90

إيران ..البنك المركزي: كوريا الجنوبية تتلاعب بنا

دولارات نفطية -صورة من الأرشيف
دولارات نفطية -صورة من الأرشيف

في مقابلة مع بلومبرغ أكد ”عبدالناصر همتي“ رئيس البنك المركزي للنظام أن لدينا مايقارب 7 مليارات دولار من مبيعات النفط في بنوك كوريا الجنوبية، لكن كوريا الجنوبية تتلاعب بنا.

وكتبت صحيفة ”دنياي اقتصاد“ مقالًا بعنوان همتي: يا ”سئول“ لا تلعب بدولاراتنا النفطية سياسيًا. نحن نبحث عن طريقة للوصول إلى مواردنا في البنوك الكورية لأي نوع من الاستيراد.

لكنالبنوك الكورية لاتفي بالتزاماتها ببساطة ولا تعمل وفقا لاتفاقيات مالية دولية مشتركة وقررت الدخول في لعبة سياسية واتباع العقوبات غير القانونية ومن جانب واحد للولايات المتحدة."

وأضاف همتي: «لدينا موارد كبيرة في الحقيقة بمليارات الدولارات في كوريا الجنوبية. هذه الموارد تتعلق بنا ولدينا حق خاص لاستخدامها لاستيراد ما يحتاجه شعبنا. لكن على الرغم من العقوبات الأمريكية وغير القانونية ومن جانب واحد على معاملاتنا التجارية والمالية، فإننا نواجه صعوبة في استخدام مواردنا الخارجية».

وأوضح محافظ البنك المركزي بخصوص الاستشارة مع مسئوولي كوريا قائلًا: السيد هونغ نام كي، نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد والشؤون المالية عندما التقيت به في سيول العام الماضي، أكد لي شخصيا أنه سيساعد في حل هذه المشكلة. ومع ذلك، لم نشهد أي تقدم في وعوده.

لا استطيع أن أفهم حالات الشك لدى البنوك الكورية إلا إذا كنت أعتقد أنها تتلاعب بنا وتستخدم الأموال الإيرانية لتعزيز مواردها.

وكان عباس موسوي المتحدث باسم وزارة الخارجية قد قال في مؤتمر صحفي ردا على خبر إرسال 500 ألف دولار من الشحنة الطبية في أوائل يونيو: «أجرينا محادثات مع كوريا الجنوبية لمدة عامين تقريبا لكن الكوريين يستمعون للأمريكيين بهذا الصدد. و كانوا ينتظرون ردا ايجابيا من الولايات المتحدة لتسديد ديونهم».

و ذكرت في وقت سابق صحيفة «واشنطن فري بيكون» في تقرير خاص أن الجمهوريين في الكونغرس الأمريكي يقدمون أكبر وأحدث حزمة من العقوبات ضد إيران هذا الأسبوع.

وأعلنت الصحيفة في تقريرلها يوم الاثنين 8 يونيو، أن لجنة البحوث للجمهوريين، بصفتها أكبر كتلة للنواب الجمهوريين في الكونغرس، ستقدم الخطة يوم الأربعاء، 10 يونيو.

وأضافت ”فري بيكن“ أن حزمة العقوبات غير المسبوقة تؤكد دور الحزب الجمهوري في السياسة الخارجية في إفلاس طهران. وبحسب الصحيفة ، فإن الهدف من العقوبات هو شل الحملة الإرهابية للنظام الإيراني وإفلاس هذا النظام الغارق في الأزمة المالية.

إذا لم يتم تمديد حظر الأسلحة المفروض على النظام الإيراني، فقد يلعب الكونغرس دورًا محوريًا في إعداد عقوبات جديدة ضد مبيعات الأسلحة للنظام.