728 x 90

إيران .. اعتقال 244 شخصا في مدينة خرم آباد خوفا من انتفاضات اجتماعية

أعمال قمعية في خرم آباد خوفا من انتفاضات اجتماعية
أعمال قمعية في خرم آباد خوفا من انتفاضات اجتماعية

في حملة قمعية خوفًا من اندلاع انتفاضات اجتماعية في مدينة خرم آباد غرب إيران، اعتقل نظام الملالي 244 شخصًا بدعوى الإخلال بالنظام العام والأمن بوصفهم "أشرار" و"من قاموا بإطلاق نار".

وقال عباس دولتشاهي، قائد قوى الأمن في خرم آباد: «في آب الجاري، تم اعتقال 244 شخصًا في عدة عمليات وتم إيداعهم جميعًا في السجن بعد رفع دعوى قضائية ضدهم» (وكالة أنباء ايسنا، الجمعة، 28 آغسطس).

في الآونة الأخيرة، وصلت الاحتجاجات واستياء الشعب الإيراني من نظام الملالي إلى ذروة جديدة وانتشرت احتجاجات العمال والفئات المحرومة الأخرى في إيران. نظام الملالي الخائف من تصاعد الكراهية العامة حيال النظام عاجز عن معالجة مشكلات المواطنين ويلجأ إلى القمع باعتباره الآلية الوحيدة لحفظ سلطته.

في الأيام القليلة الماضية، في عدة حالات، أطلقت قوات الشرطة النار مباشرة على سائقي الدراجات النارية من الشباب، بما في ذلك في طهران وكرمنشاه، مما أدى إلى قتلهم.

وفي الأسابيع الأخيرة، تم إعدام سجين سياسي واحد على الأقل، وهو مصطفى صالحي، الذي كان قد سُجن بسبب مشاركته في احتجاجات يناير 2018، وأمر قضاء الملالي أمس بمصادرة منزله وممتلكات أيتامه.
هاجمت القوات الأمنية التابعة للنظام الإيراني، الخميس، بوحشية قرية أبو الفضل في الأهواز وحاولت هدم منازل الأهالي حيث قوبلت بمقاومة من المحرومين، مما أدى إلى إطلاق النار على الأهالي وإصابة العشرات بجروح.

وفي يوم الاثنين 10 أغسطس أطلقت قوات الفوج الحدودي المجرمة التابعة للنظام، النار على عتال مراهق يبلغ من العمر 17 عامًا يُدعى «أرمين أحمدي» على حدود مريوان وأصابته بجروح.

ثم غادرت الموقع في حين كان المراهق مصابًا بجروح خطيرة في الصدر وفي حالة نزيف شديد. وقام أهالي المنطقة بنقل العتال الشاب الجريح إلى مركز طبي بمدينة مريوان لتلقي العلاج.

كما يوم الاثنين 10 أغسطس انهالت عناصر بلدية أردبيل القمعية على بائع للفواكه بذريعة التجاوز على الرصيف. وألقت كل ممتلكات البائع إلى وسط الشارع.

ويذكر أنّ هذا العمل الوحشي يحدث من قبل عناصر البلدية القمعية في وضع حرج للغاية يعيشه المواطنون في الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة.