728 x 90

إيران .. إغلاق المتاجر بالختم الأحمر، طريقة ابتزاز خلال عهد كورونا

  • 4/17/2020
إغلاق المتاجر بالختم الأحمر هو طريقة لابتزاز المال خلال عصر كورونا
إغلاق المتاجر بالختم الأحمر هو طريقة لابتزاز المال خلال عصر كورونا

وفقًا لتقرير ورد يوم الخميس 16 أبريل، قال مواطن من كازرون: "أغلقوا متجري بالختم الأحمر وأخذوا 800000 تومان لإزالة الختم، لذلك يأخذون بالقوة فقط".
وقال "لقد جاءوا اليوم لإغلاق المحل. لا نعرف ما إذا كان سيتم فتحه أم لا. كل متجر يختمونه سيحصل على مليون. أولئك الذين لم يتم إغلاق متاجرهم يجب أن يذهبوا ويحصلوا على بطاقة صحية. يقولون أنهم يعطون بطاقة صحية للقناع والقفازات. إن الحصول على البطاقة يتعلق أيضًا بأخذ الأموال من الناس واستخدام القوة."

تهديد وإغلاق سوق قم الكبير وسط احتجاجات البازاريين
في يوم الأربعاء 15 أبريل، تم إغلاق البازار الكبير في قم دون أي دعم حكومي ووسط احتجاجات البازاريين.
تجار السوق الذين تم إغلاقهم بسبب إغلاق وحداتهم التجارية في مواجهة فيروس كورونا لم يتلقوا بعد أي دعم من الحكومة وعليهم دفع الإيجار، وإيجار المحلات، والإسكان، وما إلى ذلك بالإضافة إلى النفقات الحالية، وهم ليسوا قادرين على كسب لقمة العيش لأنفسهم وأسرهم. هدد رجال الحكومة بإغلاق المحل لمدة شهر إذا فتحه أي شخص.


سرقة النظام من جيوب موظفي الحكومة
في يوم الخميس الموافق 16 أبريل، أفاد موظف حكومي في مشهد أنه "تم إعطاء الموظفين الحكوميين استمارة تسأل عن نسبة الراتب الذي يريد دفعه لمرضى كورونا".

على سياق ذاته في يوم الثلاثاء، 15 أبريل / نيسان على سياق ذاته اشتبك شبان غاضبون من حي فلك الدين في خرم آباد مع أكثر من 500 وحوش خامنئي في وحدة خاصة ومرتزقة الباسيج أثناء تدمير منازل المواطنين وتصدوا لهم لتدمير منازل المواطنين حيث اقتحمت القوات الإجرامية منطقة فلك الدين بالحفارات وسيارات رش المياه، ودمرت 11 منزلاً وتركت سكانها بلا مأوى.

كما أفاد مواطنون من بلوشستان يوم الأربعاء 15 أبريل: "استخدم عناصر النظام الأسلحة لتدمير منازل الناس في علي آباد ورسول آباد بغداني في(شهردراز) في مدينة إيرانشهر.

أخرجوا مواطنين من منازلهم بقوة السلاح و باستخدام الاسلحة و وضعوا البنادق على رؤوس الناس.

ذات صلة:

نظرة على سجل حقوق الإنسان في إيران في ظل حكم نظام الملالي في عام 2019

مع انتشار كورونا، تتزايد الاحتجاجات في إيران - احتجاجات الخبازين في مدن مختلفة

إيران..اعتراف صادم: أكثر من 10 ملايين أسرة في البلاد تحتاج إلى لقمة العيش