728 x 90

إيران....من كان السفاح الإرهابي قاسم سليماني ؟

  • 3/16/2020

ولد قاسم سليماني في 11 مارس 1957 في قرية ”قناه نمك“ بمحافظة كرمان. بعد الانتهاء من مدرسته الابتدائية ذهب إلى مدينة كرمان وبدأ العمل في إنشاء البناء.

في السنوات الاخيرة من حكومة الشاه كان يعمل قاسم سليماني في منظمة مياه كرمان.

بعد إسقاط نظام الشاه ، انضم إلى فيلق كرمان الفخري وأصبح مسؤولًا للتدريب في فيلق كرمان.

و بعد إصدار خميني الفتوى لقمع مواطني كردستان تم إرساله إلى كردستان وكان يقود قوات الحرس لمدة عامين للهجوم على المواطنين و قرى كردستان.

خميني: على كل حال الحرب أمر جيد علينا أن نواصل الحرب حتى يتحقق النصر

أكتوبر1980

أصبح قاسم سليماني قائد ثكنة ”قدس“ بمدينة كرمان القدس، وكان واجبه تدريب وإرسال التلاميذ إلى جبهات الحرب الإيرانية والعراقية. تلك الحرب التي قتل فيها العديد من الطلاب والمراهقين باعتبارهم جنود لاستعمال مرة واحدة ويمكن الاستفادة منهم لإزالة حقول الألغام. وخلفت الحرب أكثر من مليوني شخص بين قتيل وجريح ومعاقل وخسارة بألف مليار دولار وتدمير 50 مدينة و 3000 قرية .

بعد انتهاء الحرب وتنامي الاحتجاجات الشعبية ، تم تعيين قاسم سليماني قائدا عسكريا لقوات الحرس في المنطقة الجنوبية الشرقية من إيران وكانت محافظات كرمان وسيستان وبلوشستان وهرمزغان قد خضعت تحت سيطرته. وكان من بين جرائمه قتل مواطنين معارضين في محافظاتي كرمان وسيستان وبلوشستان تحت ستار مكافحة الأشرار والمخدرات.

عام 1998

في أوائل مارس 1998، استقال أحمد وحيدي قائد قوة القدس الإرهابية آنذاك، وعيّن خامنئي قاسم سليماني ليحل محله قائدا لقوات القدس. ما لفت انتباه خامنئي لتعيين قاسم سليماني في هذا المنصب، كان قتل الشعب الكردي وقمع سكان المحافظات الجنوبية والجنوبية الشرقية من إيران، والذي أطلق عليها تجربة الحرب الأهلية.

ماذا حدث بعد مرور عام من قيادة قاسم سليماني لقوة القدس؟

خلفت الانفجارات الكبيرة في كينيا وتانزانيا المئات من القتلى والجرحى، وهو عمل إجرامي أشار إليه رفسنجاني في صلاة الجمعة لتنشيط قوات النظام.

تحت قيادة قاسم سليماني، وسعت قوة القدس أنشطتها الإرهابية في 14 بلدًا في الشرق الأوسط وبلدان من أفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية. كما أثرت هذه التدخلات على دول آسيا الوسطى، الجمهوريات المسلمة المنفصلة عن الاتحاد السوفيتي السابق.

مكانة قاسم سليماني في المجال السياسي للنظام

كان قاسم سليماني بأمرة خامنئي المباشرة وأقرب قائد في قوات الحرس إليه، وكان مستشار خامنئي الخاص الذي قاد نشر السياسات الإرهابية والنفوذ في دول المنطقة.

وكان قاسم سليماني عضوًا في المجلس الأعلى للأمن القومي للنظام، ومن خلال قربه من خامنئي، كان له دور حاسم في صنع القرارات والسياسات الإقليمية للنظام. كان سليماني، بالإضافة إلى قائد قوة القدس، أمينًا لمجلس ترسيم السياسات الإستراتيجية العراقية، وكان مسؤولاً عن جميع الأمور المتعلقة بالعراق.

سليماني هو القائد العسكري الوحيد في النظام الذي ظل في منصبه لأكثر من 10 سنوات. نادراً ما قبل خامنئي المناصب السياسية والعسكرية لوكلائه منذ أكثر من 10 سنوات، مما يدل على ثقته بسليماني.

إيران.. اعتراف بدور قاسم سليماني في قمع انتفاضات الشعب والهجمات على مجاهدي خلق