728 x 90

إيران..إضراب عشرات من السجناء السياسيين عن الطعام في سجن طهران الكبير

سجن طهران الكبير
سجن طهران الكبير

أضرب عشرات من معتقلي انتفاضة نوفمبر 2019 عن الطعام في سجن طهران الكبير.

وأفادت التقارير الواردة أن 72 من السجناء والمتهمين السياسيين المعتقلين أثناء الانتفاضة العارمة في نوفمبر 2019 كتبوا رسالة يوم الأحد 16 أغسطس أعلنوا فيها إضرابهم عن الطعام في سجن طهران الكبير.

وجاء إضراب هؤلاء السجناء عن الطعام احتجاجًا على عدم منحهم الإجازة في ظروف تفشي فيروس كورونا والوضع غير المعياري لسجن طهران الكبير.

وقالوا في جانب من رسالتهم: «عارض ممثل المدعي العام والمحقق العدلي الخاص للسجناء السياسيين منحنا الإجازة الطارئة التي يمكن أن تنقذ حياتنا، وردا صراحة على آبائنا الذدين يسألونهم لماذا سجنتم معيلينا، يقولون إن عليكم أن تموتوا من الجوع».

ولم يتلق السجناء السياسيون وجباتهم صباح اليوم وظهرا وليلا من السجن، وفي رسالة إلى مسؤولي السجن أفادوا أنهم يحتجون على عدم منحهم الإجازة بسبب ظروف تفشي فيروس كورونا والوضع غير المعتاد في السجن.

ودخل سجن طهران الكبير في إضراب جماعي عن الطعام وإنهم سيواصلون إضرابهم مالم يتم تحقيق مطالبهم.

وجاء في جانب من رسالة السجناء ما يلي:

أضربنا عن الطعام منذ اليوم (الأحد). ويأتي الإضراب احتجاجا على انتهاك حقوق السجناء السياسيين والإصرارعلى الاحتفاظ بمن يريدون تحقيق العدالة في ظل هذه الظروف الصحية المتردية وفي هذا السجن النائي الذي يفتقر إلى المعايير اللازمة للاحتجاز البشري. خلاصة القول هي أنه لا أحد منا مذنب ومن حقنا الاحتجاج.

إنهم مسؤولون عن ارتفاع الأسعار والوضع الاقتصادي الكارثي. طالبنا بحقوقنا وحقوق المتضررين. طالبنا بالحياة وحكم علينا بالموت التدريجي في هذا المنفى. حيث لا توجد إمكانيات أساسية لحياة الإنسان.

أصبحت الحالة الصحية لهذا السجن أكثر خطورة بسبب تفشي فيروس كورونا وبسبب الاكتظاظ والازدحام ودون مراعاة مسافة اجتماعية ابدا. هذا هو السبب في أن حياة الآلاف من الناس في هذا السجن في خطر.

ولكن بالنظر إلى أنه حتى رئيس السلطة القضائية قد وافق على إجازتنا، فقد عارض ”أمين وزيري“، ممثل النيابة والمحقق العدلي الخاص للسجناء السياسيين، هذه الإجازة الطارئة التي قد تنقذ حياتنا والرد صراحة على والدينا الذين سألوهم لماذا سجنتم معيلينا يقولون عليكم أن تموتوا من الجوع.

لذلك نحن نفضل أن نموت بالإضراب عن الطعام حتى نموت بفيروس عبر النظام الجائر والفاسد.

أسماء الموقعين:

1. سعيد تمجيدي 2. أمير حسين مرادي 3. محمد رجبي 4. سياماك بايمرد 5. سعيد أسدي 6. مهدي قلندري 7. حسين ريحاني 8. حسين نيكجه فراهاني 9. سينا خاطري 10. داوود غفاري 11. جواد بلند جاه 12. أميد ميردريكوند 13. حميد جهانكيري 14. محمد بیكی ۱۵. مهدي حسني بور 16. محمد غفاري جم 17. إيمان مردان بخشي 18. سيامك مقيمي 19. آريا حامدى راد 20. ميربهنود إسماعيلي 21. ساحل رضائي 22. مرتضى أميدبيكلو 23. محمد آدم 24. مهدي وحيدي 25. محمدباقر سوری ۲۶. محمد مهدي عبدالله زاده 27. دانيال بخشي 28. ابو الفضل شهبازي 29. وحيد باقري 30. جواد آدينه وند 31. محمد معلميان 32.كيانوش جمالي 33- كيانوش ولي اللهي. 34-حسين آرمند 35. متين ايزدي 36. مجيد زرهبوش 37. علي رضا صفري سيار 38. هادي خاتميان 39. سيداميد موسوي 40. مهدي نقدي 41. كاظم نباتيان 42. حسين باقري 43. رضا رمضان زاده 44. توحيد فتوحي 45. شاهين نظر زاده 46. مهدي باقري 47. محمد رشيدي 48. رضا قريشي 49. محمد عليجاني 50. حسين جعفري 51. رامين باقريان 52. سبهر بابازاده 53. احسان خزايي 54. سعيد مروتي 55. احمد علي حاتمي 56. علي بي كس 57. رضا عليدووست 58. مجتبى خانعلي 59. إيمان دارايي 60- مجيد قرباغي 61. علي قهرماني 62. رضا بيات 63. مهرشاد سعيدي نيا 64. محسن تشكري 65. محسن سبزعلي 66. حسن عباسي 67. أمير حسين كشاورز 68. ميلاد أرسنجاني 69. 70- علي أصغر كرامتي. 70. محمدعلی برندلو 71. امير حسين كشاورزي كراجي 72. فريد كرد زنكنه.

ويضرب العديد من السجناء في إيران عن الطعام باعتباره آخرحل للحصول على مطالبهم. كان العديد من هذه الإضرابات احتجاجًا على قلة الاهتمام بمشاكل ملفاتهم، وعدم احترام حقوق السجناء أو المعتقلين، وحالات طويلة الأمد لعدم حسم وضعهم.