728 x 90

في إنتظار دعم البديل الديمقراطي للنظام الايراني

  • 6/24/2018
التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية
التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية

بقلم:سارا أحمد کريم

يشبه الکثير من المراقبين و المحللين السياسيين الشعب الايراني ببرکان غضب عارم من جراء الظلم و القمع الذي يتعرض له من جانب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، قد ينفجر في أية لحظة بوجه النظام و يجعله عينا بعد أثر، ذلك إن هذا الشعب قد ذاق الامرين على يد هذا النظام القمعي طوال أکثر من أربعة عقود، وعلى الرغم من کل المزاعم و الادعاءات لهذا النظام بخصوص الاعتدال و الاصلاح، فإن الحقيقة التي صارت ماثلة للجميع هي إن لاأمل للشعب الايراني في حياة أفضل مع بقاء و إستمرار هذا النظام.

الاوضاع الوخيمة التي عانى و يعاني منها الشعب الايراني بسبب من النهج القمعي الاستبدادي للنظام، و التي أوصلته الى الفقر و المجاعة و مختلف أنواح المعاناة و الحرمان، لم يعد بوسع النظام أن يجد حلولا لهذه الاوضاع، ولهذا فقد تيقن الشعب الايراني من إنه ليس هناك من سبيل إلا بتغيير النظام و المجئ بنظام آخر بإمکانه تحقيق أماني و تطلعات الشعب، ولأن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، قد أثبت على الدوام مواقفه الوطنية و الانسانية و مواصلة دفاعه عن الشعب الايراني و فضح إنتهاکات النظام، فإن الشعب الايراني يتطلع إليه کبديل سياسي جاهز بإمکانه أن يحقق أحلام الشعب الايراني، وإن حضور عشرات الالاف من أبناء الجالية الايرانية من مختلف أنحاء العالم للمشارکة في التجمعات السنوية للمقاومة الايرانية، وکذلك متابعة أبناء الشعب الايراني لأخبار و نشاطات المقاومة الايرانية و تجمعاتها السنوية، کل هذا يعکس حقيقة أن الشعب الايراني مٶمن إيمانا راسخا بکون المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يمثل و بحق البديل السياسي ـ الفکري الجاهز لهذا النظام.

التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، الذي سينعقد في 30 حزيران القادم في باريس، يدعو الشعب الايراني بقوة للعمل من أجل إسقاط النظام الايراني کما يحث بلدان المنطقة و العالم أيضا على مد يد الدعم و المساندة للشعب الايراني و المقاومة الايرانية في سبيل تحقيق هذا الهدف، وإن تأکيد المقاومة الايرانية على قضية إسقاط النظام و تغييره في إيران، يأتي من جراء إقتناعها الراسخ من أن إسقاط النظام أمر يخدم مصالح الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم و يخلص العالم کله من البٶرة الاساسية للتطرف الديني و الارهاب.

النظام الايراني الذي يواجه آلافا من المشاکل و الازمات و يمر برحلة حرجة و يواجه رفضا شعبيا غير مسبوقا، فإن الفرصة مواتية أکثر من أي وقت آخر للعمل و التعاون من أجل إسقاطه و إلقائه في مزبلة التأريخ.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات