728 x 90

إلتقاط صورة مقابل 10 أعوام من العمر!

  • 8/21/2018
إلتقاط صورة مقابل 10 أعوام من العمر!
إلتقاط صورة مقابل 10 أعوام من العمر!

بقلم:فلاح هادي الجنابي

الجرائم والمجازر والانتهاکات واسعة النطاق التي قام ويقوم بها النظام الديني المتطرف الحاکم في إيران في مجال حقوق الانسان والتي کشفت وتکشف عنها بصورة مستمرة ومتواصلة المقاومة الايرانية موضحة الماهية البربرية المعادية للإنسانية لهذا النظام، من الملفت للنظر أن تکون هناك تقارير وأنباء واردة من داخل إيران بل وحتى من وسائل النظام نفسه تٶکد کل ماتنشره المقاومة الايرانية بهذا الصدد، ولعل إفراج نظام الملالي عن الناشط جعفر إقدامي بعد 8 أعوام أمضاها في السجن بسبب صورة إلتقطها في عام 2008، واحد من تلك الانباء الصادمة التي تثبت الى أي مدى يتمادى هذا النظام في إستخفافه وإستهتاره بقيم ومبادئ حقوق الانسان.

هذا الناشط الذي کان قد إلتقط في عام 2008، صورة لمقابر في شمال شرق طهران لمنطقة تدعى خاوران والتي يعتبرها نظام الملالي موقعا حساسا، حيث تتجمع العائلات الإيرانية دائما في مقابر خاوران لإحياء ذكرى المعتقلين السياسيين الذين أعدموا على يد النظام في صيف عام 1988 بعد فتوى أصدرها الملا المقبور خميني. وإن هکذا حکم قاس لمجرد إلتقاط صورة لهذا الموقع تثبت الى أي حد يتخوف نظام الملالي من الجريمة البشعة التي إرتکبها بحق أکثر من 30 ألف سجين سياسي والتي تطارده ککابوس يلعنه على الدوام، والذي يرعب هذا النظام إنه وعلى الرغم من کل محاولاته ومساعيه من أجل التغطية والتمويه والتستر على هذه الجريمة اللاإنسانية فإنها صارت على لسان کل إيراني مثلما صار العالم بفضل حرکة المقاضاة التي قادتها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، على إطلاع بتفاصيلها المٶلمة.

هذه الجريمة التي إعتبرتها منظمة العفو الدولية جريمة ضد الانسانية ودعت الى التحقيق بشأنها ومحاکمة مرتکبيها، مرت ذکراها في هذا الشهر، وهي قد صارت مصدر إلهام وتحفيز للنضال ضد هذا النظام المعادي للإنسانية والحضارة والعمل بإتجاه دعم وتإييد نضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل إسقاطه فهو نظام غير صالح لهذا العصر لأنه يفکر بعقلية ومنطق القرون الوسطى ويسعى لإرجاع عقارب الزمن الى الخلف وإرغام الشعب الايراني وشعوب المنطقة أن يفکروا ويأمنوا بمنطلقاته الرجعية المتحجرة التي تأباها الانسانية ويرفضها التقدم والرقي الانساني، ومن الضروري جدا جعل العالم على إطلاع أکثر وأکبر بوحشية هذا النظام وکذبه ودجله وزيفه وسعيه لخداع العالم من أجل التغطية على جرائمه من أجل التسريع في عملية التغيير الجذري في إيران على يد الشعب والمقاومة الايرانية.

الحوار المتمدن

مختارات

احدث الأخبار والمقالات