728 x 90

إعدام سجينة في سجن نوشهر - المرأة الضحية الـ 87 التي يتم إعدامها في عهد رئاسة «روحاني»

  • 1/31/2019
صورة أرشيفية عن اعدامات سابقة
صورة أرشيفية عن اعدامات سابقة

أعدم النظام الإيراني سجينة في سجن نوشهر شنقًا. وهويتها فقط اختصارًا «م. ألف». وهي أعدمت صباح يوم الأربعاء 30 يناير 2019 في سجن نوشهر بمحافظة مازندران شنقًا.

وعندما كانت في السجن قبل ست سنوات صدر عليها حكم بالإعدام بتهمة القتل.

وهي المرأة الضحية الـ 87 التي يتم إعدامها في عهد رئاسة «روحاني».

ويستخدم النظام الإيراني عقوبة الإعدام كوسيلة لقمع وإخماد المجتمع المستاء، الذي يعيش أغلبيته تحت خط الفقر ويعاني من البطالة ويحرم من الحق في حرية التعبير. الإعدام هو أداة لدى الملالي للحفاظ على السلطة.

وأحرزت إيران أعلى الرقم القياسي للإعدام في العالم بالمقارنة بعدد نفوسها. تم إعدام أكثر من 3600 شخص في إيران لمدة خمس سنوات فقط في عهد رئاسة روحاني.

وإيران هي الدولة الوحيدة في العالم التي تعدم النساء والشباب دون سن 18 عامًا.

في 22 ديسمبر2018 أعدم النظام سيدة 25عامًا تدعى «نوشين» كما أعدم امرأة أخرى في13 نوفمبر تبلغ من العمر 27 عامًا تدعى «شراره الماسي» شنقًا.

في الوقت الحاضر، هناك ما لا يقل عن 11 امرأة في سجن قرجك على ذمة الإعدام بسبب الدفاع عن أنفسهن تجاه العنف. هناك وضع مشابه في السجون في جميع أنحاء إيران، وكثير من النساء اللائي اتهمن بالقتل عملن على الدفاع عن أنفسهن ضد العنف.

وسبق أن أصدرت ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بيانًا يوم 5 اكتوبر أدانت فيه إعدام السيدة «زينب سكانوند» التي هي المرأة الضحية الـ 84 التي تم إعدامها في عهد رئاسة «روحاني».

وأخيراً ، شددت السيدة باشيليت على أن الأمم المتحدة ترفض استخدام عقوبة الإعدام في جميع الظروف لأنه لا يوجد نظام قضائي في العالم خال من الأخطاء.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات