728 x 90

إسماعيلي، حول أحكام الإعدام على شباب الانتفاضة: هؤلاء متورطون في أعمال شغب

إسماعيلي المتحدث باسم قضاء النظام
إسماعيلي المتحدث باسم قضاء النظام

السفاح إسماعيلي، المتحدث باسم الجلاد إبراهيم رئيسي، بخصوص الأحكام الصادرة بالإعدام على شباب الانتفاضة :
هؤلاء الأشخاص متورطون في أعمال شغب، ففي حريق محطة الوقود في إحراق سيارة البلدية، كان لأحدهم ارتباط بتيار النفاق خلال رحلة قام بها إلى الخارج في ألمانيا.
لا تزال هناك آثار لجريمة مثيري الشغب، البنوك التي أشعلوها. محطات الوقود التي اشتعلت فيها النيران. المتاجر التي أحرقت ومجمعات التجارة التي أحرقت.


السفاح إسماعيلي، المتحدث باسم القضاء في 27 يونيو:
المذيع: من الأخبار المثيرة التي نشهدها بدعاية كثيرة في هذه الأيام وأنهم يقومون بالكثير من العمل الإعلامي، وخاصة وسائل الإعلام المعادية، هو قضية عقوبة الإعدام لثلاثة متهمين في أعمال الشغب في نوفمبر. هل تؤيدون هذا الخبر. ثانيا إذا أيدتم الخبر فمن هم هؤلاء الأشخاص الذين ارتكبوا الجريمة؟


إسماعيلي، المتحدث باسم القضاء: «انظر، لم أتلق بعد حكم المجلس الأعلى للقضاء. نحن أعلنا في الأيام الأولى وقلنا مرارًا وتكرارًا أننا نفرق بين الاحتجاجات وأعمال الشغب، في فتنة البنزين خرج عدد للشوارع للاحتجاج فنحن قمنا بتفريق حسابهم عن حساب المشاغبين.

شعبنا لم ينس بعد أعمالهم. آثار جرائم المشاغبين مازالت موجودة أحرقوا البنوك وأحرقوا محطات الوقود والمتاجر ومجمعات تجارية التي أشعلوا النار فيها، والأهم من ذلك، الأبرياء الذين قتلوا على يد المتظاهرين.

حسنا، كانت هذه جريمة ارتكبها المشاغبون. . وفيما يتعلق بهؤلاء الأشخاص، فقد تورطوا أيضًا في أعمال شغب، وارتكبوا جرائم في إشعال النار في محطة الوقود، وإشعال النار في سيارة البلدية، وتدمير البنوك وإشعال النار فيها.

ونهب ثروات الشعب. هذه جرائم ارتكبوها وهؤلاء كان عملهم هنا، لكن عندما دخلنا في القضية فوجدنا أن لهؤلاء ملفات لسطو مسلح وبسلاح بارد، كانت لهم صلات بالخارج، وصوّروا جرائمهم وأرسلوها إلى الخارج. وكان أحدهم ارتباط بتيار النفاق في رحلة كانت لديه إلى ألمانيا وحضر في مخيم المنافقين ( مجاهدي خلق في مخيم أشرف3 ) وتلقى خطوطا.

ليس اتهام واحد عليهم بل هناك العديد من التهم الموجهة ضد هؤلاء الأشخاص، وقد تم اتخاذ إجراءات قضائية وأصدرت المحكمة حكمًا، وذهبت القضية إلى المجلس الأعلى للقضاء.

وقيل عن محاميهم تأكيد ذلك لم يتم إعادة الملف بعد لأن القضية لا تزال معلقة ولا نعرف على وجه اليقين، ولكن ليس من غير المحتمل أن يتم إخطار المحامين في أقرب وقت ممكن لأنني لا أعرف الأخبار الدقيقة، لأنه في النظام الذي حمّلناه في الإجراءات الإلكترونية ، يرسل النظام الألكتروني رسالة إلى المحامي والطرف المعني في الملف ويخبرهم بالقرار ولكن إلى القاضي والمحكمة السابقة، يجب إعادة ملف القضية، وسوف نتابع لنرى ما إذا كان المجلس الأعلى للقضاء قد اتخذ قراره بالفعل».

ذات صلة: