728 x 90

إجمالي عدد ضحايا كورونا في 403 مدن في إيران يتخطى 93400 شخص

إجمالي عدد ضحايا كورونا في 403 مدن في إيران يتخطى 93400 شخص
إجمالي عدد ضحايا كورونا في 403 مدن في إيران يتخطى 93400 شخص

• رئيس اللجنة الصحية لمجلس مدينة طهران: نحن جميعًا على علم بتفشي وباء كورونا في البلاد وفي طهران، حتى يوم أمس، خلال الأشهر الستة الماضية، توفي 10200 من طهران بسبب الإصابة بكورونا (إيسنا 23 أغسطس)
• رئيس جامعة العلوم الطبية في تبريز: في جميع أنحاء البلاد، هناك 3500 شخص تحت جهاز التنفس الصناعي، وأصيب 10 ٪ من سكان أذربيجان الشرقية بكورونا. 80 شخصًا تحت جهاز التنفس الصناعي (وكالتا أنباء ايلنا ومهر 23 أغسطس)
•زالي رئيس لجنة مكافحة كورونا: إيران من بين الدول الثلاث التي سجل الطاقم الطبي فيها أعلى معدلات الإصابة بفيروس كورونا. السبب الأهم هو أن عملية الإرهاق المزمن للفريق الطبي، وهي قضية حتمية، قللت من مستوى دفاعهم وسلامتهم. (وكالة أنباء مهر، 23 أغسطس).
• روحاني: خلال كورونا تراجعت البطالة في إيران بنسبة 1.1 بالمائة وتضاعفت أعداد أسرّة المستشفيات وانخفضت تكاليف العلاج بشكل ملحوظ وزاد معدل وصول الجمهور إلى الأطباء والمرافق الطبية!

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر الأحد، 23 أغسطس أن عدد ضحايا كورونا في 403 مدن إيرانية للأسف يزيد عن 93.400 شخص.

بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات في طهران 22725، وفي خراسان رضوي 6666، وفي خوزستان 6333، وفي قم إلى 4495، وفي أصفهان 4151، وفي لرستان 3932، وفي البرز 2735، وفي فارس 2628، وفي كرمانشاه 2222، وفي هرمزكان 1254، وفي مركزي 1181، وفي يزد 1129، وفي أردبيل 1097، وفي جهارمحال وبختياري 622، وفي كهكيلويه وبوير أحمد 545 شخصًا.

خلال اجتماع الحكومة مع خامنئي على الإنترنت، كرّر روحاني الأكاذيب السخيفة، قائلاً: «بينما تقلصت اقتصادات العديد من الدول الكبرى بنسبة 20 في المائة، لكن الاقتصاد الإيراني تضرر بنسبة 3 في المائة فقط بسبب كورونا.

زادت البطالة في كل الدول. وفي إيران خلال كورونا تراجعت البطالة بنسبة إجمالية بلغت واحد وعشر بالمئة».
كما أشار إلى مضاعفة أعداد أسرّة المستشفيات، وانخفاض كبير في تكاليف العلاج، وزيادة كبيرة في المعدات الطبية ومعدل وصول الجمهور إلى الأطباء والمرافق الطبية خلال فترة رئاسته، وقال إن هذه كانت أسباب «انخفاض معدل وفيات كورونا في بلادنا مقارنة بالعديد من الدول المتقدمة الأخرى»!

يأتي هذا في وقت نشر «مركز البحوث التابع لمجلس شورى النظام تقريرا عن التبعات الاقتصادية لأزمة كورونا، معلنا عن بطالة تتراوح بين 2.8 مليون و 6.4 مليون من "العاملين الحاليين" لفترة بسبب أزمة كورونا».

وكذلك وفقًا لمديرية الاقتصاد بوزارة الرفاه، فإن «العمالة المتضررة من أزمة كورونا تبلغ أكثر من 4.8 مليون وظيفة، أي ما يعادل 20.3٪ من إجمالي العمالة» (صحيفة شهروند الحكومية 17 أغسطس).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
23 أغسطس(آب) 2020

المزيد من البيانات