728 x 90

أکذوبة کبير دجالي نظام الملالي

  • 7/11/2018
أکذوبة کبير دجالي نظام الملالي
أکذوبة کبير دجالي نظام الملالي

بقلم:فلاح هادي الجنابي

 

في غمرة الازمة الاقتصادية الکبيرة التي تعصف بنظام الملالي وتهزه بقوة بحيث تکاد أن تطيح به، وبعد أن تقطعت السبل بهذا النظام المارق والمخادع والمعادي لشعبه وللإنسانية، فإن کبير دجالي النظام، الملا خامنئي يحاول وعن طريق إطلاق أکذوبة أخرى له، ليس التخلص وانما التملص من تحمل مسٶولية هذه الازمة القاتلة وسعيها لإبعادها عن نفسه وعن عائلته وحاشيته المجرمة، بتوجيهه رسالة بائسة ومثيرة للشفقة للملا روحاني يدعوه فيها لفتح تحقيق عاجل حول وضع سوق العملات الأجنبية، وتدهور العملة المحلية غير المسبوق الأسبوع الماضي، معربا عن قلقه بشأن الوضع الاقتصادي، وهو بهذا يتصرف بطريقة توحي وکأنه ليست له من أية علاقة بما آلت إليه الامور!

الملا خامنئي، الذي هو رأس الدجل والاجرام وکل المساوئ الاخرى التي بدرت وتبدر من هذا النظام اللاإنساني، يريد من خلال هذه الرسالة المحشوة کذبا وخداعا، التهرب من مسٶوليته وإظهار نفسه بريئا مما جرى ويجري متناسيا أو متجاهلا بأن الشعب الايراني صار کله يعلم بأنه لايمکن لأي شئ أن يجري في ظل هذا النظام من دون علم هذا الديکتاتور الارعن، وإن تصريحاته هذه ليست إلا مجرد هواء في شبك لايمکن أن يصدقها أي إيراني.

هذا الديکتاتور المجرم وهو يوجه لفتح تحقيق بما آلت إليه الاوضاع الاقتصادية، يتغابى عن إن الشعب الايراني يعلم جيدا المليارات التي أخرجها أبنه مجتبى و أبنته سکينة من إيران الى جانب المئات من أبناء المسٶولين الاخرين في نظام الملالي بحيث صار معلوما بأن مامقداره 148 مليار دولار قد تم إخراجه من إيران، والذي يثير السخرية والتهکم، إن هذا الملا الکذاب يريد القفز على هذه الحقيقة والتمويه عليها کما عمل دائما للتستر على مراکز الفساد والجريمة و النهب وخصوصا فيما يتعلق بجهاز الحرس الثوري الارهابي.

نظام الملالي وهو يواجه واحدة من أسوء المراحل التي مرت به منذ تأسيسه، ولاسيما بعد إنتفاضة 28 کانون الاول 2017، التي تقودها منظمة مجاهدي خلق وبعد أن صارت معاقل الانتفاضة تعم في سائر أرجاء إيران وصار ليس الرفض الداخلي فقط وانما الاقليمي والدولي أيضا يتعاظم يوما بعد يوم حتى وصل النظام الى وضع لايتمکن فيه من معالجة أوضاعه والتغطية عليها بل صار وجها لوجه أمام المصير الاسود الذي بات ينتظره بعد 4 عقود من الجرائم و المجازر والانتهاکات، من هنا فإن أکذوبة الملا خامنئي لن تنطلي على أحد وإن عليه أن يدفع ثمن جرائم ومجازر و إنتهاکات نظامه رغما عنه.

الحوار المتمدن

 

أخبار ذات صلة

مبيعات النفط من خلال القطاع الخاص، لصالح خامنئي

مختارات

احدث الأخبار والمقالات