728 x 90

أمريكا .. إدانة النظام الإيراني بدفع تعويضات بمئات الملايين من الدولارات

انفجار في قاعدة الخبر في السعودية
انفجار في قاعدة الخبر في السعودية

أدان قاضي المحكمة الاتحادية واشنطن ”بارلي هاول “؛ الثلاثاء 7 يوليو ؛ النظام الإيراني بدفع تعويضات بقيمة 879 مليون دولار للعسكريين الأمريكيين وعائلاتهم ممن أصيبوا بجروح في انفجار قاعدة الخبر السعودي.

واستند التعويض من النظام الإيراني وقوات الحرس ووزارة المخابرات ووزير المخابرات إلى شكوى قدمها 14 من أفراد القوات الجوية الأمريكية ممن أصيبوا بجروح في الحادث و 21 شخصًا من أفراد أسرهم.

وحكمت المحكمة الاتحادية الأمريكية على النظام الإيراني بأنه قد وفر شاحنات وعدة أطنان من المتفجرات لقوات حزب الله لتفجير مقر إقامة القوات الأمريكية وعائلاتهم في الظهران بالمملكة العربية السعودية.

ويذكر أن القاضي الفيدرالي نفسه أصدر قبل عامين، حكما على إيران بدفع 104 ملايين دولار باعتبارها تعويضات لأسر ضحايا الهجوم على قاعدة عسكرية أمريكية في الظهران، المملكة العربية السعودية.

ويشار إلى أنه في 25 يونيو 1996 ، قتل 19 جنديًا أمريكيًا وجرح مايقارب 400 في انفجار شاحنة مفخخة زرعها عملاء النظام الإيراني في قاعدة عسكرية أمريكية في مدينة الخبر السعودية.

ذات صلة :

ترسل القوات الجوية الأمريكية مقاتلات F-35 إلى الشرق الأوسط لردع النظام الإيراني. وفقًا لفوكس نيوز، يوم الجمعة ، 12 يونيو ، ترافق هذه الطائرات المقاتلة السفن لصد الأعداء المحتملين، وتنفذ مهام الاستطلاع ، ودعم العمليات العسكرية الأمريكية في منطقة سنتكوم.

سرب 421 لهذه المقاتلات توجهت مؤخرًا إلى الإمارات العربية المتحدة. يمكن أن تلعب هذه الطائرات المقاتلة دورًا رادعًا، مما يخلق التفوق الجوي في المنطقة، وإذا لزم الأمر، تقوم بتدمير مواقع إطلاق الصواريخ الباليستية وحتى مواقع تطوير الأسلحة النووية.

وقال الجنرال ماكنزي، قائد سنتكوم، في مؤتمر عبر الفيديو مع معهد الشرق الأوسط في واشنطن يوم الأربعاء، 9 يونيو 2020، إن "إيران هي أكبر تهديد لاستقرار وأمن المنطقة".


وأضاف: "النظام الإيراني هو أكبر تهديد لاستقرار وأمن المنطقة. إنهم يمولون الإرهاب والمنظمات الإرهابية. إنهم يجهزون نظام الأسد الإجرامي. يوفرون أسلحة متطورة للحوثيين في اليمن؛ إنهم يديرون الهجوم على الناقلات الدولية في مضيق هرمز، ويتصرفون ضد السعودية والقوات الأمريكية في العراق.
يعمل النظام الإيراني بنشاط على توسيع حالة عدم الاستقرار في المنطقة، ويهدف إلى تقويض الأمن في جميع أنحاء المنطقة، وكلها ستتماشى في النهاية مع أهدافها السلطوية.