728 x 90

ألمانيا.. رسالة تضامن لمنتخبين وشخصيات ألمانية مع الشعب والمقاومة الإيرانية

  • 3/24/2020
رسالة تضامن لمنتخبين وشخصيات ألمانية  مع الشعب والمقاومة الإيرانية
رسالة تضامن لمنتخبين وشخصيات ألمانية مع الشعب والمقاومة الإيرانية

في رسالة مشتركة موجهة إلى السيدة مريم رجوي في 22 مارس بمناسبة النوروز أعلن كل من مارتن باتسلت، عضو البرلمان الاتحادي وعضو اللجنة البرلمانية لحقوق الإنسان، أوتو برنهارد، رئيس مؤسسة كونراد أديناور، البروفيسور هورست تيلشيك، الرئيس السابق لمؤتمر ميونيخ الأمني، ومستشار المستشار الألماني السابق، وهيله غوزه ياكوب رولف، الرئيس الفخري لنقابة الإغاثة الاجتماعية وسكرتير اللجنة الألمانية لإيران حرة، وليو داتسن بيرغ، عضو سابق في هيئة رئاسة كتلة الاتحاد الديمقراطي المسيحي في البرلمان الاتحادي، وكريستيان سيمرمان، مدير مكتب حقوق الإنسان وشؤون الأقليات في برلين، والدكتور لورنس ويلكنز، مؤرخ وقس الكنيسة البروتستانية، عن تضامنهم مع الشعب والمقاومة الإيرانية.

وبمناسبة رأس السنة الإيرانية الجديدة هنأت الشخصيات الألمانية مجاهدي خلق الإيرانية في أشرف الثالث وكل الإيرانيين رجالا ونساء ممن يناضلون من أجل إيران حرة متمنين لهم الانتصار وأكدوا: نحن نفكر هذه الأيام فيكم وبأهدافكم.

نضال ضد الفاشية الدينية التي لاتزال تحكم بلدكم منذ 40 عامًا، وهو نضال من أجل الحرية والديمقراطية في وطنكم.


نشيد بمثابرتكم واستعدادكم لتحمل الأخطار والتضامن الذي تخلقونه بينكم وبين مواطنيكم وبذلك تصبحون قدوة لهم ولنا.


نحن تابعنا باهتمام كبير أحداث وانتفاضة المواطنين التي حبست الأنفاس في نوفمبر.

إن تغيير النظام، والإطاحة بالنظام الأصولي الاستبدادي واستبداله بحكومة برلمانية ديمقراطية قائمة على حقوق الإنسان، وفصل الدين عن الحكومة، وفصل السلطات، ولا سيما المساواة بين الجنسين، هو أمل مشترك لكم ولنا.

ونحن نأمل من الصميم أن يصل بلدكم - بدعم منكم وأصدقائكم في دول العالم - قريبا إلى هذا الهدف.

وأضافت الشخصيات الالمانية "صدمنا لرؤية المعاملة غير الانسانية للنظام الايراني في مواجهة تفشي فيروس كورونا في ايران.

هذا النظام يتستر على الحقائق ، وتقاعسه وأكاذيبه - على سبيل المثال - أن التفشي ناجم عن "هجوم بيولوجي" للعدو "- واضح اليوم.


على الرغم من كل هذا ، فإننا نشارككم الأمل في أننا سنرى جميعًا قريبًا احتمال إنهاء هذا الوباء.

وأكدت الشخصيات الألمانية على التضامن القوي بين جميع الشعوب والمجتمع الدولي في الاعتراف بحقوق الإنسان، وأعربت عن تمنياتها للشعب والمقاومة الإيرانية بأن يكون هذا العام عام الانتصار والحرية.