728 x 90

أطفال العمل ضحايا مضاعف لنظام الملالي في إيران

  • 3/20/2019

يعترض الكثيرون عند مشاهده أطفال العمل في المدينة ويتصورون أنهم ينتمون إلى عصابات كبيرة للاستجداء، لماذا لا تجمع البلدية هؤلاء الأطفال من الشارع. لكن ربما لا يعلمون ما الذي يحدث بعد أن يجمعهم عناصرالشركات المقاولة التابعة للبلدية من الشارع. يحدث، أسوأ بكثير من إجبار الأطفال بائعي الزهور على تناول الزهور في الفيديو الذي تم الكشف عنه. الآن ، إذا لم يكن هناك الفيديو، وادعى الطفلان أن مسؤولي بلدية كرمان أجبروهم على تناول الزهور ، فهل نصدقهم؟

اعترف عضو في مجلس شورى النظام عن مدينة أصفهان في حوار مع وكالة أنباء « خانه ملت» الحكومية بأن إحصائيات أطفال العمل في إيران تتراوح بين 3 و7 ملايين طفل.

يعمل معظم هؤلاء الأطفال في شوارع أو ورش العمل و..لإمرار معاش أسرتهم

ويتعين على العديد من هؤلاء الأطفال أن يوفروا قوة العيش لأسرتهم. وهذه الأرقام تعكس عمق الكارثة التي حدثت في إيران ، فهؤلاء الأطفال هم أكثر عرضة للعاهات الاجتماعية ولم يحظوا بأي تأمين صحي.

ويتم تهديد سلامتهم بشدة. ليس لم يحظوا بأي دعم من أي مؤسسة حكومية بل يعتدون عليهم بالضرب المبرح وحتى سرقة ممتلكاتهم من قبل قوات البلدية وقوى الأمن الداخلي

نموذج آخر: أنا وأثنان من إخواني كنا جالسين وفي حين كنا نؤدي واجبات المدرسة كنا نبيع الحلويات فجأة جاء عنصر البلدية وأخذ أيدي اخواني الاثنين قلت له أين تاخذونهما، أخذ أيدي أيضًا وأحد من إخواني الذي كان صغيرًا لم يفعل شئ معه ولكن الآخر الذي كان أكبر قليلًا خلع ملابسه وضربه بالعصا و إخواني بكى. ثم قال لي أن تصبغ حذائي أنا رفضت وأخذني وصبغ وجهي بالصبغ الأسود - ربط أيدينا ولم يسمح لنا بالهروب ولهذا كانوا يضربونا بالحذاء العسكري أنا و ثلاث شقيقات قلنا والله لن نأتي مرة أخرى، بعد عدم حضورنا لبضعة أيام ، ثم قالت لي أمي أن أذهب مرة واحدة أخذوني وتركوني في مكان بعيد وعند عودتى إلى تقاطع كنت أحس ألمًا في رجلي حتى وصلت إلى التقاطع بعدما أخذني للمرة الثانية كنت أشعر بالتعب سقطت على الأرض وأخذوا نقودي سألتني لماذا تأتي رأس التقاطع وضربوني بالعصا ثم قيدوني لمدة يومين ثم تركوني.

نموذج آخر: كنت أنا برفقة ابن عمي داخل الحرم أو في منطقة «تجريش» أنا لا اتذكر بالضبط ،جاء عنصرالبلدية وأخذ أيدي وأيد ابن عمي ولم يفعل أي شئ بنسبة لي لكن ضرب ابن عمي بقوة ثم قال لي في وقت لاحق كم من المال عملت هنا ، قلت لا شيء قال لابد أن أفتش حقيبتك لم أعطيه حقيبتي ثم ضرب عصا في ظهري وضرب لكمة هذه ناحية من يدي وفي نهاية المطاف أنا هربت منه.

سؤال: كيف ضربك؟ باستخدام «لين» ما هو «لين» شئ نفس السلك –ورفع السلك ضرب في رأسي، سيارة من طراز ياسر، تلك السيارة ، شخص كبيرضرب بالسلك أنا وصديقي في «تجريش».

يعتبر أطفال العمل مرآة أخرى من فساد نظام ولاية الفقيه الذي، من جهة ينهب مصادر دخل الشعب الإيراني، بحيث يتفشي الفقرالواسع في البلاد حيث يعمل الملايين من الأطفال لإمرار معاشهم ومعاش أسرتهم في الشوارع وأماكن أخرى، ومن جهة أخرى هؤلاء الضحايا يتعرضون للضرب بوحشية وأخذ دخلهم الضئيل. الأمر الذي دون شك لا يبقى دون رد من قبل الشعب الإيراني