728 x 90

أشرف3 قوة التغيير ضد نظام الملالي

  • 12/4/2018
أشرف3 قوة التغيير ضد نظام الملالي
أشرف3 قوة التغيير ضد نظام الملالي

بقلم:فلاح هادي الجنابي

 

لم يکن نجاح عملية الانتقال السلمي ل3000 عضو في المقاومة الايرانية في العراق من سکان معسکر أشرف الى ألبانيا في عام 2016، مجرد عملية عادية بالنسبة لنظام الفاشية الدينية الحاکم في طهران، بل کان بمثابة أکبر صدمة يمکن أن يتلقاها بعد أن عمل المستحيل من أجل القضاء عليهم وإبادتهم بطرق وأساليب مغالية في وحشيتها، وقد کان نصيب هذا النظام في کل عملية صراع ومواجهة نوعية يدخلها ضد هٶلاء المناضلين، الخيبة والفشل والخذلان.

معسکر أشرف في العراق ومن بعده مخيم ليبرتي، صارا أشبه مايکونا بمنارين لهداية وإرشاد کل الذين يناضلون ويکافحون ضد نظام الفاشية الدينية في طهران ويسعون من أجل تمهيد الارضية المناسبة لإسقاطه، کان هذا النظام ينتظر ذلك اليوم الذي يقضي فيه على آخر عضو في منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية ممن يقطنون في معسکر أشرف ومن بعده معسکر ليبرتي، لکن تمکن القيادة الفذة للمقاومة الايرانية من الحيلولة دون ذلك وإتمام عملية نقلهم الى ألبانيا أصاب نظام الملالي بصدمة لم يصحوا منها لحد الان.

المشکلة الکبرى التي واجهها ويواجهها نظام الملالي في صراعه المستمر ضد هٶلاء المناضلين، هي إنه يعرف جيدا بأنهم يمثلون قوة التغيير الحقيقية التي تقف ضده والتي بإمکانها أن تقلب الامور کلها رأسا على عقب وتجعل الامور کلها لصالح الشعب الايراني، ومن هنا، فإن معسکر أشرف 3 الذي بدأ بفتح صفحة مشرقة جديدة من النضال المتواصل ضد هذا النظام، قد أصبح بمثابة شمسا مشرقة للشعب الايراني من أجل النضال للتخلص من هذا النظام المعادي لکل ماهو إنساني.

نظام الملالي الذي طالما حاول وسعى بکل الطرق والاساليب من أجل تشويه سمعة هٶلاء المناضلين وتحريف الحقائق المتعلقة بهم من أجل النيل من دورهم وشعبيتهم الکبيرة في داخل أوساط الشعب الايراني، يحاول هذه الايام وبجهود غير مسبوقة من أجل أن يوقف أو يعرقل دورهم التأريخي المنتظر، ولکن، لايبدو أبدا أن هذا النظام يستفاد أو يتعض من دروس التأريخ ومن التجارب الماضية، ولذلك فإنه يعيد الکرة عبثا ومن دون طائل لکي يحقق أحلامه وأمانيه المريضة.

معسکر أشرف 3، الذي هو معقل للمناضلين الشرفاء الغيورين الذين عاهدوا شعبهم على المضي قدما في النضال من أجل القضاء على ظلام وظلم الفاشية الدينية والشروع في غد ومستقبل مشرق وزاهر لإيران والشعب الايراني، وإن المحاولات الخسيسة والمبتذلة لايمکن أبدا أن تقف في طريقهم، فهم قادمون بإتجاه إيران لأنهم قوة التغيير الوحيدة التي ستحقق کافة أحلام وأماني الشعب الايراني.

الحوار المتمدن

مختارات

احدث الأخبار والمقالات