728 x 90

أساس النضال وجذره الحقيقي

  • 8/8/2018
أساس النضال وجذره الحقيقي
أساس النضال وجذره الحقيقي

بقلم :  ثابت صالح

 

مساکين وبٶساء قادة النظام الايراني عندما يکثرون خلال الاشهر الاخيرة وبصورة ملفتة للنظر من التصريحات المختلفة التي يٶکدون من خلالها على دور وتأثير منظمة مجاهدي خلق على الاوضاع الداخلية في إيران عموما وعلى الانتفاضة والاحتجاجات الشعبية خصوصا، ذلك إنه لم يحدث وإن إنقطعت يوما منظمة مجاهدي خلق من التواصل مع الشعب الايراني والمواظبة على نضالها المستمر من أجل الحرية والديمقراطية.

هل کان هناك عام من الاعوام لم يحفل بسلسلة متواصلة من النشاطات والفعاليات والتحرکات السياسية الفعالة لمنظمة مجاهدي خلق؟ هل مرت سنة ولم نسمع فيها تبرم النظام وتوجعه من دور ونشاطات المنظمة ومن تأثيراتها الداخلية والخارجية؟ منظمة مجاهدي خلق، ليست کأي حزب أو حرکة سياسية عادية، بل هي حالة خاصة وتجربة نضالية إنسانية فريدة من نوعها خصوصا بعدما نجحت في الاستمرار في النضال والبقاء في الساحة على الرغم من کل تلك العقبات والعراقيل والشروط والاوضاع الصعبة جدا، وقد شهدت الاعوام المنصرمة نماذج حية تجسد العزم الراسخ والامکانية الهائلة التي يمتلکها مناضلوا ومناضلات المنظمة.

کسب المعرکة القضائية من جانب المنظمة في واشنطن وقبلها في بلدان الاتحاد الاوربي وتمکنها من الخروج من قائمة الارهاب التي تم وضعها فيه ظلما وزيفا، وکشف الجوانب العسکرية من البرنامج النووي الايراني وإيصال صوت ومعاناة الشعب الايراني للعالم وفضح جرائم وإنتهاکات النظام والانتصار السياسي الباهر في عملية الانتقال السلمي لثلاثة آلاف من أعضاء المنظمة من العراق الى ألبانيا وإفشال مخططات النظام الايراني وعملائه من أجل القضاء عليهم، ناهيك عن إن المنظمة لعبت دورا بارزا أيضا في کشف مخططات النظام وتدخلاته السافرة في بلدان المنطقة، کل هذه الامور منحت للمنظمة دورا ومکانة وتأثيرا لم يعد بوسع أحد تجاهله أو التغاضي عنه، ولذلك لم يکن غريبا ولاعجيبا عندما بادر النظام الايراني للعمل من أجل القيام بعملية إرهابية غير عادية ضد التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية في باريس والتي کشفت عنها المخابرات البلجيکية والالمانية إذ أن الخوف من المقاومة الايرانية التي تشکل منظمة مجاهدي خلق عضدها الاساسي، قد وصل الى حد لم يتمکن النظام من بعده من إلتزام الصمت، لکن وکما نرى فقد أخطأ وسيبقى هذا النظام مخطئا لأنه لايعرف ماهية المنظمة ومعدنها الاصيل ومن إنها أساس نضال الشعب الايراني وجذره الحقيقي، وإن هکذا حالة أصيلة لايمکن أبدا القضاء عليها بالعمليات الارهابية والقمع والاعدامات، وستبقى مستمرة حتى تحقق هدفها الاکبر بإسقاط النظام.

 

وكالة سولا برس

مختارات

احدث الأخبار والمقالات