728 x 90

أربعة ملايين و 700 ألف عامل في إيران ليس لديهم أي عقود عمل من أي نوع

العمال في إيران
العمال في إيران

يفيد تقرير الموقع الحكومي "اعتماد آنلاين" أن ولي إسماعيلي، نائب رئيس اللجنة الاجتماعية بمجلس شورى الملالي، قال إن أربعة ملايين و 700 ألف عامل في إيران ليس لديهم أي عقود عمل من أي نوع. وأن بعض أصحاب العمل يمارسون ضغطًا على العمال ويجبرونهم على توقيع عقود على بياض ولا يوفون بأي تعهد تجاههم.

وأكد إسماعيلي أن سبل عيش العمال ازدادت تدهورًا منذ تفشي وباء كورونا في البلاد، مضيفًا : يجب علينا التدخل ومعالجة وضع العمال الموسميين قبل أن يتحول وضعهم المعيشي ومخاوفهم إلى مشكلة خطيرة لا يحمد عقباها.

وقال إسماعيلي إن بعض أصحاب العمل يجبرون العمال على توقيع عقود على بياض للضغط عليهم، في حين أن صاحب العمل لم يلزم نفسه بأي شيء في نص العقد، ويرجع ذلك إلى أن صاحب العمل يسعى إلى التملص من أي مسؤولية.

منظمة نظام التمريض: الممرضات في إيران ليس لديهن آمن وظيفي

في خضم كارثة كورونا ، وعلى الرغم من تضحيات الممرضات في بلادنا، اعترف ميرزابيغي، رئيس نظام التمريض، بأن الممرضات لا يتمتعن بأمن وظيفي.
القناة الخامسة لتلفزيون النظام - 13 مايو - المدير العام لمنظمة التمريض: «على مدى السنوات الأربع الماضية، لم يكن لدينا أي توظيف حكومي تقريبًا، وكان التوظيف بالمقاولة، حوالي 3000 إلى 4000 شخص، ليس لديهم أمن وظيفي، والآن خلقت هذه الوظائف مشكلة. .

كانت هناك ممرضات قد قضين على مدار 24 ساعة في الأشهر الثلاثة الماضية في الردهات.
نحن نستقبل طاقم التمريض تحت ذريعة توظيفه. لكننا لا نبرم أي عقود معه. الآن يضعون أمامه عقدا مدته 85 يومًا. وهذا ليس من الإنصاف إطلاقًا».

وفي وقت سابق اعترف الأمين العام للهيئة الحكومية لدار التمريض، في مقابلة مع صحيفة "رسالت" في 29 فبراير 2020 بأن الممرضات يتقاضين في الوقت الراهن أدنى رواتب بين موظفي الحكومة لدرجة أن رواتبهن أقل من رواتب المعلمين".

والجدير بالذكر إن الظروف المعيشية للممرضات ورواتبهن المتدنية كارثية لدرجة أن قضية الاضطهاد المضاعف للممرضات قد عرضت على مجلس شورى الملالي.

وقال مهدي فرشادان، عضو المجلس عن سنندج، في 22 أبريل 2020 : " يجب أن نشعر بالأسف على الحوافز التافهه والمخيبة للآمال التي تقدمها حكومة روحاني للممرضات مقابل كل ما تقدمهن من تضحيات بالنفس، وشفقة الطاقم الطبي".