728 x 90

أجواء الخوف تسيطرعلى مجلس الملالي في إيران من تداعيات الوضع الاقتصادي المتدهور وغضب الشعب

  • 5/27/2019
أجواء الخوف تسيطرعلى مجلس الملالي في إيران من تداعيات الوضع الاقتصادي المتدهور وغضب الشعب
أجواء الخوف تسيطرعلى مجلس الملالي في إيران من تداعيات الوضع الاقتصادي المتدهور وغضب الشعب

كانت الجلسة العلنية لمجلس الملالي في يوم (الأحد ، 26 مايو)، مسرحًا للتعبير عن مخاوف أعضاء هذا المجلس فيما يتعلق بعواقب الأزمة الاقتصادية ومشاكل معيشة الشعب.
محمد كاظمي، النائب من زمرة روحاني شن حملة على أعضاء الزمرة المنافسة الذين يهاجمون روحاني وحكومته بشدة هذه الأيام، وحذر من أن إضعاف روحاني لن يؤدي إلى تقدمهم، لكنه سيفتح «المجالات السياسية» أمام «المنادين بإسقاط النظام».

وقال «يجب أن نخشى ما يأتي به الغد حينما تؤدي أعمالنا الخاطئة وغير الملائمة وتخييب آمال الناس من تأثير الشخصيات والتيارات الملتزمة، إلى فتح الساحة السياسية في البلاد على الجماعات الداعية لإسقاط النظام ...».

في جانب آخر من خطابه، أشار إلى هزيمة نظام الملالي في حجب قناة تلغرام، واعترف بأن الناس يوجهون «كلمات مسيئة ضدنا» لهذا العمل السيء.
وأشار عضو آخر في مجلس الملالي وهي سكينة ألماسي، إلى جانب من سرقات الزمرة المنافسة في عسلوية وقالت: «تبدو عسلوية وكأنها بقرة حلوب والبتروكيماويات هي محفظة نقود أبناء الذوات. فيما أهلنا المضطهدون في عسلوية يفقدون حياتهم ودمهم بسبب الملوثات الكيميائية. وبسبب عدة مئات من البيليارات من المراباة التي يحصل عليها بعض أولاد الذوات الذين يخرجون أحيانًا في الولايات المتحدة وكندا».
كشفت هذه العضوة في مجلس الملالي عن أن 450 من منتسبي مختلف أقسام بارس جنوبي لم يتلقوا رواتبهم منذ شهور وحذرت من استمرار احتجاجاتهم. وأضافت قائلة «هؤلاء وضعهم الاقتصادي غير محسوم لشهور وليس لديهم أي دفع قانوني، ولم يتم دفع تأمينهم، واستغلت وسائل الإعلام المعادية تجمعاتهم اليومية في عسلويه مرارًا وتكرارًا».

حاج دليكاني عضو آخر في مجلس الملالي، شن حملة على روحاني بسبب تسليم «الأعمال لأفراد غير كفوئين وكسولين ومتنعمي الرخاء ومحبي الأصهار والأبناء والأقارب والمعارف والمال» مما أدى إلى ضياع الفرص. وقال لروحاني: «مرة أخرى، أناشدك بأن تقف عمليا بجانب الشعب وليس بالكلمات والشعار».
عضو آخر في مجلس الملالي يدعى قلي الله قلي زاده حذر من أن «قدرة الناس على تحمل الضغوط الاقتصادية لا تتجاوز هذا الحد».

وهاجم كوجكي نجاد، وهو عضو آخر في مجلس الملالي، من زمرة خامنئي، روحاني بسبب إثارة الصلاحيات ومراجعة الدستور، وقال: «روحاني، بدلاً من معالجة مشاكل الناس، يثير مسألة الصلاحيات. ويطرح موضوع الاستفتاء وصلاحيات أخرى للوزارات لزيادة حجم الحكومة. وهذا يعني أن روحاني ذهب إلى الهامش بدلاً من الذهاب إلى النقاش الاقتصادي والمشاكل الأساسية للشعب».

مختارات

احدث الأخبار والمقالات